الطريق إلى الوعبة ( مقلع طمية )

أهلا وسهلاً بكم مع الباحث الجغرافي والرحالة حمد العسكر في هذه الرحلة

           في يوم الأربعاء الموافق 20 / 2 / 1429هـ  انطلقت من محافظة الحريق الساعة 10م متجها إلى مكة عبر الطريق الجديد الذي اكتمل إنشائه قبل شهر تقريباً، هذا الطريق يصل الحريق بالرين بطول 90كم تقريباً وهو يختصر المسافة إلى مكة لأهل الحريق بحوالي 200كم ولأهل الأفلاج وحوطة بني تميم بحوالي 170كم ...

       وفي أثناء الطريق قررت أن أمر بما يسمى مقلع طمية الفوهة البركانية الخامدة والأكبر في المملكة ... وهذا موجز عنها :

     مقلع طمية :        N22.54.155   / E041.08.444
 

          يطلق عليها علميا فوهة الوعبة AL waabah ، وهي فوهة بركان خامد منذ مئات السنين ، تقع شمال قرية أم الدوم بحوالي 30 كم  .... وتقع هذه الفوهة إلى الشمال الشرقي من مدينة الطائف بحوالي 175كم أفقياً في حرة كشب .... ويبدأ الطريق إليها من الخط السريع مخرج أم الدوم قبل الوصول إلى الطائف بـ  160كم.

        حفرة كبيرة جدا ، قطرها  يزيد قليلاً عن 2000م ، وعمقها تقريباً يبلغ 250م  .. وهناك من قدر عمقها بـ300م ، ولا شك أنها كانت أعمق ،ثم دفنت بفعل الأودية المحملة بالطمي والحجارة ، ولا يمكن النزول إليها بسهولة إلا من خلال جزء صغير في شمالها الشرقي.
 

موقع الفوهة البركانية
لاحظ الفوهة كما تبدو من الأعلى

        من مخرج أم الدوم على الطريق السريع إلى الفوهة أفقياً المسافة 74 كم ...  والطريق معبدة إلى الفوهة ... وأم الدوم قرية صغيرة سميت بذلك لوجود أشجار الدوم بها وهذه مجموعة من الصور لهذه الفوهة والطريق إليها.

الطريق إلى قرية أم الدوم بعد الخروج من الخط السريع
صورة من أم الدوم
أشجار الدوم التي سميت عليها قرية أم الدوم
 لافته قديمة قبل وصول الفوهة وتقع الفوهة خلف حفر كشب بـ 4كم تقريباً
 

صورة بانوراما - 3صور -  توضح ضخامة حجم الفوهة 

        والجدير بالذكر أن هذه الفوهة في داخلها ترسبات الملح الناتجة عن تبخر المياه التي تتجمع فيها بعد سقوط الأمطار وتظهر باللون الأبيض الذي يميز هذه الفوهة ، كما توجد الأشجار حول أطرافها الداخلية وأهمها النخيل فسبحان الله العظيم.

لاحظ وجود الغطاء النباتي في محيط الفوهة الداخلي