العشش قرى نسيها الزمان   الجزء الأول

 أهلا وسهلاً بكم مع الباحث الجغرافي والرحالة حمد العسكر في هذه الرحلة

أخي القارئ يتوجب عليك قراءة هذا الموضوع قراءة كاملة لكي تلم به ... حيث أن كل جزئية منه مكملة للأخرى

        انطلاقاً من قوله تعالى ( وفي السماء رزقكم وما توعدون ) .. لا شك أن من الأمور الاجتماعية المسلم بها في كل أنحاء العالم ظاهرة الفقر ... وهي ظاهرة تنتشر في أغنى دول العالم ... وهي سنة الحياة ولله حكمة بالغة في ذلك.

      ولكن الفقر يتفاوت من مجتمع إلى آخر .. لذلك يمكن أن نقسم طبقات المجتمع إلى ثلاثة أقسام إذا صح التعبير وهي ( طبقة الأغنياء - الطبقة الوسطى - وطبقة الفقراء ) ويندرج تحت كل طبقة طبقات أخرى.

      ومع الأسف الشديد نجد أن طبقة الفقراء هي الأكثر انتشاراً في العالم وخاصة في الدول النامية ... ولما كانت أنظمة الاقتصاد العالمية تنقسم إلى ثلاثة أقسام هي : النظام الرأسمالي ... والنظام الاشتراكي ... والنظام الإسلامي ...

      نجد ما يلي :

  1- زيادة نسبة طبقة الفقراء وظهور طبقة الأغنياء وغياب الطبقة الوسطى في النظام الرأسمالي.

  2- زيادة فاحشة في طبقة الفقراء وظهور الطبقة المركزية الأغنياء واختفاء الطبقة الوسطى تماماً في النظام الاشتراكي الذي انهار مع انهيار الاتحاد السوفيتي.

  3- ارتفاع نسبة الطبقة الوسطى بشكل كبير ، مع وجود طبقة الأغنياء ، وقلة طبقة الفقراء في النظام الاقتصادي الإسلامي.

       وبفضل من الله ثم من ولاة أمر هذا البلد الذين جعلوا الإسلام منهجاً وشريعة لهم ... ساد النظام الاقتصادي الإسلامي في بلادنا.  الأمر الذي جعل هنالك توازناً يلاحظه كل  إنسان وباحث ... حيث تسود في بلادنا ولله الحمد الطبقة الوسطى .. وتوجد طبقة الأغنياء .. وتتقلص طبقة الفقراء إلى أدنى مستوياتها مقارنة بكثير من دول العالم النامي وبعض الدول المتقدمة.

        ومن هذا المنطلق أستطيع القول بأنه يوجد في مجتمعنا طبقة الفقراء الطبقة الأقل وهي تنتشر في المناطق النائية والمناطق التي تبتعد عن محور التنمية وتأخرت تنميتها لأسباب عدة طبيعية وبشرية.   وأبدأ حديثي عن هذه الطبقة الفقيرة من خلال هذه الرحلة التي أسميتها ( العشش ، قرى نسيها الزمان ) وذلك في إقليم واحد وهو الإقليم الأكثر تواجداً للفقراء في بلادنا ... 

 أسباب طرحي لهذا الموضوع وهذه الرحلة :

       1- تسليط الضوء على هذا الجزء الغالي من وطننا ... ولفت نظر البلديات والجهات المعنية بالتنمية للتنبه لأحوال سكان تلك القرى.

       2- التعرف على المناطق الجميلة والسياحية في بلادنا ... والتي تغني شبابنا عن السفر للخارج ... وفيها تلبية لجوانب حب الاطلاع والمعرفة والترابط والمحبة.

      3- تذكر واستشعار نعمة الله علينا ... فبينما ننام على الفرش الناعمة ونركب السيارات الفارهة ... غيرنا ينام على الأرض والخشب ... ويركب الحمار ويشقى في العيش بتعب.

      4- توجيه وتبصير أهل الخير والجمعيات ... إلى أحقية هؤلاء بالزكاة والصدقات من إرسالها للخارج.  وأتمنى من أي أخ يزور تلك القرى سياحة أو اطلاعا أن لا يبخل على إخوانه بما تجود به يداه ... حتى لو حمل معه بعض الملابس الفائضة عن حاجته إليهم فهي تفرحهم كثيراً... إي والله ...

      العشش قرى نسيها الزمان

            الموقع :

      حديثي عن الموقع سيكون مختصراً جداً ووصفي بحت ...   تقع قرى العشش في مناطق متفرقة وعشوائية من منطقة جازان ... وتتبعثر على أطراف الأودية وأطراف المدن ولكن أكثر ما رأيته وبحثته خلال رحلاتي المتعدد من العام 1419هـ إلى آخر رحلة قبل يومين 10/ 5/ 1429هـ كان لقرى العشش الواقعة على وادي بيش العظيم ( الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة ) وسنعرف فيما بعد في موضوع مستقل لماذا يلفظ أنفاسه ... ومن تلك القرى على سبيل المثال ( قرية دولة - أم الدفين - النخري - أبو ركبة - .... إلخ ) ... وهي تتبعثر حول ضفاف الوادي في بدايات ترسيبه للطمي حيث الجنة والحلة الخضراء الجميلة التي تتناقض مع هذه القرى. وقد صحبني في رحلتي الأخيرة الصديق خالد الحقباني.

صورة جوية لوادي بيش والنقاط الحمراء مثال لبعض القرى حول الوادي

صورة استهلالية للعشة التي تعتبر السكن المثالي للفقراء في القرى الريفية

 

      أسباب وعوامل انتشار الفقر في تلك القرى

      أسباب طبيعية :

       في الواقع لا يعتبر هناك أسباب طبيعية مباشرة ... لكن الموقع النائي كان سبباً رئيساً ... رغم قربه من مناطق حضرية ... ويعود ذلك إلى تأخر وصول الطرق المعبدة إلى تلك القرى. وربما كان للوادي في رأي البعض سبب في ذلك !!!  ...

     أسباب بشرية :

    من هنا يمكن تلخيص أسباب ضعف تلك القرى اقتصادياً في نقاط :

      1- تأخر وصول الخدمات وخاصة الطرق المعبدة إلى تلك القرى.

      2- يسكن إلى جوار أهل تلك القرى أسر يمنية هاجر أبائها وأجدادها منذ عقود إلى هنا بحثاً عن الرزق ومكثوا هناك وقد تعذرت عودتهم إلى وطنهم ... ومن المعلوم أن بعض الخدمات التي تقدم تكون خاصة بالمواطن والمقيم إقامة نظامية.

    3- عدم الاهتمام بتلك القرى من قبل بلديات المناطق التابعة لها وهذا يتضح بشكل جلي في كثير من قرى ومدن جازان ... والحقيقة على العاملين في تلك القطاعات أن يتقوا الله ويحاسبوا أنفسهم قبل أن يحاسبوا ... يجب عليهم حفظ وأداء الأمانة التي أوكلت لهم من قبل ولاة الأمر.   والحمد لله في الآونة الأخيرة بدأت تظهر لجان المتابعة والمراقبة ... وبدأ الاهتمام والتقدم يسير نحو الأمام ...   والفضل يعود لله ثم لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان الذي أولى كل جهوده للنهوض بمنطقة جازان وإخراجها مما كانت فيه بعد أن أصبح أميراً عليها... وفقه الله لكل خير.

 نبدأ الحديث في وقفات مع الصور التي  تغني عن كثير من الشرح

الوقفة الأولى

طبيعة المنطقة التي تنتشر فيها القرى

      يعتبر حوض وادي بيش من أخصب المناطق في جازان حيث تنتشر الزراعة على جوانبه ... وتسود المزارع والنباتات الطبيعية والحياة الفطرية من طيور وحيوانات وهناك موضوع تفصيلي عن الوادي بعنوان وادي بيش عملاق الأودية.

    إلا أن سكان هذه القرى الفقيرة ليس لهم نصيب إلا القليل من ذلك ... ويرجع السبب إلى امتلاك كثير من الأرضي حولهم لأفراد من المدن المجاورة .. يمرون مرور الكرام عليهم.

وهذه صور توضح الطبيعة الجغرافية للوادي الذي تنتشر حوله القرى

ملاحظة : بعض الصور قديمة ومسحوبة من تصوير الفيديو رمزت لها بـ ( م فيديو )  والبعض الآخر حديثه يرجى مراعاة ذلك

صورة توضح حوض الوادي وغناه الطبيعي - الصورة مسحوبة من الفيديو 1421هـ . الباحث

    

صورة مقربة للنبات الطبيعي ( نشاهد في الخلف على بعد 50كم جبل القهرة المائدي ) م فيديو 1421هـ. الباحث

صورة لطائر البقر وهو ينتشر بشكل كبير في الوادي. م فيديو 1421هـ. الباحث

صورة توضح الغطاء النباتي الكثيف . م فيديو 1426هـ. الباحث

تنتشر المراعي التي يستفيد منها سكان القرى على ضفاف الوادي. م فيديو 1422هـ. الباحث

صورة لمحدثكم من برنامج وثائقي عن الغطائي النباتي . م فيديو 1423هـ. الباحث

صورتين توضح الزراعة حول القرى في حوض الوادي . صورتين حديثة 1429هـ . الباحث

سيارة الرحلة ... وهي تعبر الوادي 1425هـ . م فيديو . الباحث

يتميز الوادي بمناظر سياحية جميلة .... ستختفي قريباً ... بسبب السد الذي يقام على الوادي ... وقريباً سأطرح موضوعاً مفصلاً حول ذلك

يوضح الآثار السلبية التي ستترتب على السد كما حصل لسد وادي جيزان .. قبل ذلك ..  سيارة الباحث 1429هـ.

 

الوقفة الثانية

أعمال السكان في تلك القرى

يعمل أغلب السكان في الرعي والاحتطاب والزراعة بالأجرة والبيع والشراء بالمقايضة فيما بينهم بالإضافة إلى صناعة الحصر من سعف الدوم وصناعة القطران والشوب الذي يستخرج من الخشب والعمل في سياقة البلدوزر والحراثات للمزارعين وجمع الأعلاف للأغنام ( الحصاد ) وسقيا الماء من الأودية ... والقليل جداً منهم من يملك عملاً حكومياً ...

صورتين لرجل يسقي الماء من الوادي على ظهر الحمار وسيلة النقل الرئيسة لسكان القرية. م فيديو 1424هـ . الباحث

وسيلة النقل الرئيسة وإحدى آليات العمل التي يقودها بعض الشباب بالأجرة . 1429هـ . الباحث

صورة لأحد الأسواق التي يذهب إليها أهل القرى ( سوق الأربعاء ) م فيديو 1422هـ . الباحث

صورة لرجل وامرأته وهما يجلبان الأعلاف لأغنامهما من جوانب الوادي . م فيديو 1424هـ . الباحث

أطفال يلعبون على ضفاف الوادي تلفت انتباههم سيارة ( الكوماندر) يهتفون فرحة بالسلام والقفز خلال زيارتي 1426هـ . م فيديو. الباحث

رجل يحتطب في الوادي مستفيداً من الأخشاب التي يجلبها السيل . م فيديو . 1426هـ . الباحث

طفل في الحادية عشر من عمره ... يشقى في جمع الأعلاف ورعي الأغنام ليساعد أهله ...

لم يلتحق بالمدرسة لحاجة أهله لعمله والله المستعان . الصورة حديثة 11/ 5 / 1429هـ . الباحث

قبل المساء شاب قادم من الوادي في الخلف ... بقطيع أغنامه التي يرعاها كل يوم مستخدماً حماره كوسيلة نقل وكلبه حارس معه . 1429هـ. الباحث

الحيوانات الأليفة ... الدجاج والماعز والضأن ضرورة لاستمرارية عيش السكان ... 1428هـ . الباحث

 

الوقفة الثالثة

جولة في حياتهم الاجتماعية ونظرة عن كثب لبيوتهم المحلية وبساطة حياتهم

في هذا الجزء ومن خلال الصور سنجوب في حياة أخواننا اليومية في أكثر من قرية لنتعرف على البساطة التي طالما وقفت أمامها منكسر الخاطر وكلي ألم وأمل أن تتحسن أوضاعهم ... ولكني أقول بساطة وراحة بال .... أترككم مع الصور.

مجموعة أطفال حول عشتهم  يلعبون وينظرون إلي في صمت . 1429هـ . الباحث

أطفال يلعبون حول سور صندقتهم .. نقشوا الذكريات بأقدامهم عند الزاوية ..  1428هـ . الباحث

العشة كما تبدو من الداخل بكل بساطة .. سرير النوم ( قعادة ) وأطفال يلعبون وصمت أمام عدسة الكاميرا. 1428هـ. الباحث

  الحياة تستمر سواء في العشة أو خارجها ... 1428هـ .. الباحث

السيدة بقرة تسكن كذلك في عشة خاصة ... حيث يعتمد عليها السكان بشدة في الحليب واستخراج الزبدة واللبن . 1428هـ . الباحث

في الصور أعلاه في قرية أخرى نمط عمراني أرقى بقليل من العشش ... 1428هـ . الباحث

في قرية أخرى نزلنا أنا والصديق خالد ضيوفاً عند صاحب هذه العشة الذي أكرمنا .. وسعدنا معه ومع أبنائه..  1429هـ . الباحث

منظر لعشش الجيران المجاورة ... الباحث

العشة من الداخل ويبدوا بعض الأثاث المتواضع البسيط . 1429هـ . الباحث

محدثكم الباحث يستمع لصاحب البيت وهو يشكو قصر اليد وقلة الحيلة .. ويأمل خيراً له ولأبنائه .  1429هـ. الباحث

أحد الأطفال يختبأ خلف القش ويراقب متأملاً  ... الباحث

جانب آخر من إحدى قرى العشش..   الباحث

جزء خاص من العشة حوله حامي وهو مكان النساء ... ونشاهد نشر الملابس في الهواء الطلق... الباحث

صورتين لجانب آخر من مساكن قرية عشش  ... ونلاحظ استخدام خشب الدوم في البناء... الباحث

في طريقنا إلى قرية عشش أخرى ... 

قرية أبو ركبة ... تبعد عن الوادي حوالي 3كم ...يعمل أهلها بتربية   الماشية وجمع الحطب  ...  الباحث

يعاني سكان هذه القرية من زحف الرمال ... لذلك يقيمون أسواراً من القش حول العشش... الباحث.

مجموعة أطفال يلعبون في هذا العريش بكل براءة واستحياء... الباحث

بنت تنظر نحو الشمال تراقب صديقاتها يلعبن في الطرف الآخر لا تعرف من هذه الدنيا غير مكان طفولتها هذا ... الباحث

قرية أبو ركبة ... لم يصلها التيار الكهربائي بعد ... رغم بعده عنها بقليل ... لذلك يعتمدون على هذا المولد الكهربائي ... الباحث.

    تقبلوا تحيات أخوكم  حمد العسكر وإلى اللقاء

في الرحلة القادمة

 ( العشش قرى نسيها الزمان ..... الجزء الثاني )

 

www.000webhost.com