بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ... أما بعد

قال الله تعالى :{ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا َخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ }

أهلا وسهلاً بكم مع أخوكم الباحث الجغرافي والرحالة حمد العسكر في رحلة جديدة من رحلاته

أنقلكم من خلالها إلى جزء من العالم الفسيح إلى هضبة الأنضول ، إلى مقر الدولة الإسلامية سابقاً

بداية أعتذر لكل المتابعين عن تأخير عرض هذه الرحلة وذلك لانشغالي كثيراً خلال الأيام الماضية

 

 ( تركيا ... رحلة المشتاق في اختراق الآفاق )

5000 كم في الأراضي التركية

19-8-1430هـ

أخي القارئ هذه ليست دعوة مني للسياحة أو السفر بقدر ما هي عرض لمشاهداتي واطلاعي هناك

أخي القارئ من خلال هذه الرحلة سنخرج ببعض الحقائق التي نقلت بشكل مغلوط عن تلك البلاد وعن أهلها من قبل وسائل الإعلام وكثير من المتحدثين

لكي يسهل على القارئ الإلمام بالموضوع قمت بتقسيم الرحلة إلى مراحل حسب خط السير ... ولكل مرحلة خريطة مكبرة.. فمن أراد صورة واضحة للرحلة وجب عليه قراءة مراحلها مرتبة

 

مراحل الرحلة

الجزء الأول : مقدمة ومعلومات عن دولة تركيا

الجزء الثاني : خطة السير والوصول إلى ملطية

الجزء الثالث : من ملطية إلى طرابزون على البحر الأسود

الجزء الرابع : ساحل البحر الأسود من الشرق إلى الغرب

الجزء الخامس : من سواحل الأسود إلى القسطنطينية

الجزء السادس : اختراق الهضبة إلى كابدوقيا العجيبة

الجزء السابع : من كابدوقيا إلى القلب الزراعي

نهاية الرحلة

*** *** ***

الجزء الأول

مقدمة ومعلومات عن دولة تركيا

       تركيا (بالتركية: Türkiye): هي دولة يقع الجزء الأكبر منها في قارة آسيا و جزء آخر صغير في قارة أوروبا. يقع مضيقي البوسفور والدردنيل في أراضيها مما يجعل موقعها إستراتيجيا ومؤثرا على الدول المطلة على البحر الأسود.


الحدود الجغرافية : تمتد أراضي تركيا في قارتي آسيا و أوروبا. حيث يشكل الجزء الآسيوي، الذي يدعى الأناضول، حوالي 97% من مجموع مساحتها ، بينما يكون الجزء الأوروبي، الذي يدعى تراقيا، ما نسبته 3% من مجمل مساحة البلاد. وهي تمثل حلقة صلة  بين الشرق و الغرب ، يحدها من الشرق جورجيا وإيران و أرمينيا ، ومن الجنوب العراق و سوريا و البحر المتوسط ، بينما يحدها من الغرب بحر ايجة واليونان وبلغاريا، ومن الشمال البحر الأسود.

كانت تركيا مركزا للحكم العثماني حتى عام 1922 إلى أن تم إنشاء الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك ...

العاصمة : أنقرة
أهم المدن : استانبول
المساحة : 779,452 كم مربع
عدد السكان : 68,109,469 حسب إحصائية سنة 2004
اللغة الرسمية : التركية ويتحدث بها حوالي 80% من سكان البلاد ، الكردية 17% والعربية 2% فقط

الديانة : الإسلامية حيث يدين غالبية سكان تركيا بالديانة الإسلامية ... حوالي  99,8% من سكان البلاد

نظام الحكم : جمهوري

الاقتصاد : تتركز مراكز الصناعة و التجارة التركية حول منطقة مدينة اسطنبول - والتي تعتبر أهم المدن التركية وأشهرها - وفي باقي المدن الكبرى و خاصة في الغرب. هناك فرق كبير في مستوى المعيشة و الحالة الاقتصادية بين الغرب الصناعي و الشرق الزراعي.


القطاع الزراعي : يعمل به 40% من جملة الأيدي العاملة  وبساهم بحوالي 12% فقط من الناتج القومي، ويشكل القطن، الشاي، التبغ، الزيتون، العنب، الحمضيات، الفاكهة، الخضروات، الحبوب و الشعير أهم المحاصيل الزراعية في البلاد. .. كما إن تركيا تعتبر من أكبر منتجي البندق في العالم.
القطاع الصناعي : يعمل به 20,5%  ويساهم بحوالي 29,5% من الدخل، أهم الصناعات في تركيا هي المنسوجات، المواد الغذائية و المشروبات، الكهربائيات، السيارات و الكيماويات
قطاع الخدمات : يعمل به حوالي 33,7% وينتج 58,5% من الناتج القومي لتركيا
 

 

*** *** ***

الجزء الثاني

 خطة السير والوصول إلى ملطية

     انطلقت من مدينة الدلم متوكلاً على الله قاصداً تركيا للمرة الثانية ... وقد صحبني في هذه الرحلة الزميل عبد العزيز التويجري  ... نعم الأخ والصاحب في السفر

      سرنا في خط واحد إلى أن وصلنا مدينة أدلب شمال سورية حيث مكثنا ليلتنا الأولى في نزل راق على الطريق لنستعد اليوم التالي دخول تركيا عبر منفذ عزاز الذي قررنا اختياره حيث ستكون وجهتنا نحو الشمال الشرقي من هضبة الأنضول

 

خريطة لتركيا توضح خطة السير من منفذ عزاز.. المسار بطول 5000كم الأخضر ذهاب والأحمر عودة

 

    كان الهدف الرئيس من هذه الرحلة هو المشاهدة والاطلاع على المظاهر الطبيعية والبشرية بشكل عام مع أخذ صورة واضحة لأهل تلك البلاد من خلال خط السير الطويل .... ففي رحلة سابقة قبل 5 سنوات تجولت في الأجزاء الجنوبية الغربية منها ولم أتمكن من بناء صورة كافية عن تلك البلاد وعن أهلها .

      قد يعتقد البعض أن السفر بقصد السياحة وأعني به السفر المحصور في المدن والمناطق السياحية يعطي صورة حقيقية عن البلاد ... وفي ذلك مغالطة كبيرة ... الكثير من الناس وكنت واحدا منهم لم نكن نعتقد بأن تركيا بلاد محافظة بالشكل الذي رأيته وفي نفس الوقت هي بلاد متقدمة وراقية بشكل يفوق الدول الخليجية من حيث التنظيم والبنية الأساسية ... فما رأيته جعلني أقول: حق لتركيا أن تنظر لنفسها بأنها ثقل إسلامي ودولة يجب أن يكون لها وزنها بين الدول الإسلامية ... وحق لها أن تسمى بدولة المآذن والمساجد الكثيرة ذات العمارة الفريدة. وحق لها كذلك أن تتدخل في شؤون كثير من البلدان الإسلامية وفي كثير من القضايا القائمة في المنطقة العربية ... ولم ولن يحق لوسائل الإعلام والسياحة أن ينقلوا عنها صورة البلاد المفتوحة والخالعة من خلال ذلك الظلم العظيم الذي ظلمت به وظلم به آلاف المشاهدين من خلال ما تبثه وسائل الإعلام عن شعب لا يتصف بما نقل عنه ولا يتشرف به ...

أتمنى أن تكون رسالتي واضحة المعاني مفهومة المقصد ... فـ 3% نقلت صورتها باسم 97%

أعود معكم إلى خط السير

خريطة  توضح الحدود والدخول من منفذ عزاز السوري نحو مدينة kilis التركية

 

    عبرنا الحدود السورية التركية في اليوم التالي متجهين نحو مدينة GAZIANTEP التركية والتي تعتبر من أكبر المدن في هذا الجزء من البلاد وكنا نسير على خرائط الجي بي إس ... فقد كانت التغطية دقيقة وشاملة لأدق التفاصيل ...

ولا أنسى أن أذكر لكم بعض الأمور المهمة لمن أراد السفر بالسيارة لتركيا

تحصل على فيزة الدخول من المنفذ بقيمة 20 دولار ويجب التأمين على المركبة بحوالي 150 ريال

الوقود مرتفع جداً جداً فتركيا تحتل المركز الأول في ارتفاع أسعار الوقود في العالم فسعر اللتر الواحد للبنزين حوالي 8 ريال ونصف وللديزل حوالي 6 ريالات

الأسعار بشكل عام مرتفعة عما هي عليه عندنا لكنها تبقى مقبولة في الضروريات ...

وصلنا مدينة GAZIANTEP التي يبدأ منها الخط السريع نحو العاصمة أنقرة ... إلا أننا تركناه لنسلك الطرق الفرعية باحثين عن أقرب طريق يوصلنا نحو البحر الأسود إلى طربزون

والحقيقة تعامل العاملين في الحدود التركية تعامل راقي جداً وعلى درجة  عالية من الاحترام خلافاً لبعض المنافذ العربية الأخرى ..

 

خريطة سيرنا نحو مدينة MALATYA

 

لن أطيل عليكم الكثير من الكلام سأكتفي معكم بعرض الصور والقليل من التعليق

قبيل الوصول إلى GAZIANTEP

 

إحدى محطات الوقود العامة في تركيا

 

تتميز تركيا بمحطات وقود راقية وذات مواصفات عالية وموحدة التصميم في كل أنحاء تركيا أربع نماذج تقريباً

 

 

داهمنا الليل ونحن في طريقنا إلى ملطية وهذه الصورة تظهر المظهر العام لتلك المناطق في هضبة الأنضول تسودها التلال الواسعة

 

 

في الطريق مررنا بالكثير من محلات بيع الفاكهة حيث ابتعنا منها حاجتنا بأسعار مناسبة

 

     سرنا بعد ذلك في منطقة ذات مرتفعات وأشجار من حولنا وقد منعنا ظلام الليل من النظر إليها ... حتى سمعنا صوت خرير الماء من أحد الشلالات القريبة فبحثنا عن مخرج من الطريق وتعمقنا في الداخل لنقضي ليلتنا الأولى في هضبة الأنضول ... وقد كان الجو رائع والسماء صافية

فوجئنا بعد توقفنا أننا سنبيت في وسط أشجار للفاكهة المتنوعة من الكمثرى والتفاح والتين

 

الكمثرى في شجرتها من أجمل وألذ الفواكه وأخفها على المعدة

 

في صباح باكر استيقظنا لنرى ما حولنا من أشجار الفاكهة

 

 القهوة والإفطار نكهة خاصة تزيد مذاقها الأجواء الرائعة

 

الزميل عبد العزيز التويجري أبو هشام يحتسي الشاي بعد نوم عميق وإفطار شهي

 

   بينما نحن كذلك رأينا رجلا وابنه يسيرون على الأقدام فدعوناهما لمشاركتنا الطعام وشرب الشاي ... وكانا فرحين بذلك ... جلسا معنا بعض الوقت وكنا نتحادث بالإشارة لعدم معرفتهم لغتنا والعكس ... وهم في الحقيقة من خلال الخريطة السكانية لتركيا بدا لي أنهما من التركمان الذين ينتشرون في تلك المناطق وهم رعاة ومزارعون طيبون ...

والجدير بالذكر أن أكثر من 90% من الشعب التركي لا يجيد أي لغة غير التركية ... ويرجع السبب إلى ما مرت به البلاد من تعصب سياسي للغة التركية وعدم تدريس اللغة العربية أو الإنجليزية  في مدارسهم من عهد أتا ترك  الذي منع الأذان في المساجد وحاول علمنة البلاد وتغيب هويتها الإسلامية آن ذاك عليه من الله ما يستحق... وقد فوجئنا عندما وجدنا العاملين في المنفذ لا يجيدون العربية ولا الإنجليزية وجيرانهم عرب ...

 

محدثكم إلى الرجل المسن وابنه أثناء شرب الشاي ...

 

وقد سعدا كثيراً عندما علما أننا من أرض الحرمين فعندما ذكرنا مكة والمدينة مباشرة قالا لنا عرب إستان ...  فيما بعد علمنا أن الشعب التركي يطلق على جزيرة العرب عرب إستان ... أي أرض العرب.

 

صورة من موقعنا لأحد الشلالات البعيدة نحو الغرب

 

بعد ذلك واصلنا سيرنا نحو مدينة ملطية ثم بحيرة إلازغ ثم تونشيلي وهي مدن صغيرة منظمة بها مباني حديثة وراقية

وكنا نسلك من حين إلا آخر طرق محلية للاختصار وللتعرف على بعض مظاهر حياة تلك المناطق الزراعية

 

التوسع في بناء الطرق وإعادة رصفها ملفت للنظر في كثير من أنحاء البلاد

 

صورة لبعض الطرق الزراعية التي تربط القرى بالمدن

 

أحد أنماط العمران الحديثة في ملطية

 

ينشرح صدرك لمشاهدة المساجد الجميلة بمآذنها العالية تنتشر بأعداد كبيرة وسط القرى وعلى جنبات الطريق

 

 

منظر لبحيرة الإزغ من الطريق

 

 

توقفنا في أحدى الاستراحات على الطريق للراحة

 

الطريق نحو تونشيلي وهو يمثل معظم الطرق خلافا لما يذكره بعض من تحدث عن سوء الطرق هناك

 

صورة عامة تظهر نمط العمران في جانب من تونشيلي

 

أسعار الوقود بالليرة التركية تكتب أمام كل محطة وقود .. وسعر الليرة التركية حوالي 2.54 ريال سعودي

 

رسالة إلى أصحاب محطات الوقود والجهات المسئولة  عنها  في بلادنا ...

     يحز في نفسي وفي نفس كل مواطن أن يرى كثيرا من محطات الوقود في بلادنا لا ترقى إلى المستوى اللائق بهذا البلد الذي أنعم الله عليه بالثروة والذي هو منبع النفط لمعظم دول العالم ... في كثير من البلدان شاهدت محطات الوقود ذات مظهر راقي  دورات مياه وخدمات نظيفة على مستوى عالي من الجودة فيها احترام للمسافر وإكرام للناظر والمار ... على سبيل المثال محطات الوقود في تركيا مرتبة نظيفة بها مرافق خدمية راقية كدورات المياه وغيار الزيوت وغسيل السيارة المجاني عند كل تعبئة ... ونظام نفخ الإطارات الإلكتروني المجاني ، وتقديم المشروبات الساخنة بشكل حضري وعصري ... بينما في بلادي أتحاشى الوقوف عند كثير من محطات الوقود بسبب رداءة مظهرها وقذارة دوراتها ووساخة مرافقها ففيها إهانة للوطن والمواطن والمار والمسافر رغم دخلها الثري على مشغليها من العمالة المستأجرة لها التي لا يعنيها هذا البلد بقدر ما يعنيها جني المال قبل رحيلها منه ...

لست أعرف كم سيكلفها تنظيف المرافق الضرورية والاهتمام بمساجدها

لا أقول كلها فهناك محطات يشكر أصحابها ويضرب فيها المثل وتتخذ علامة للوصف لشهرتها

       ويا خسارة كثير من شبابنا الذين يدخلون دائرة البطالة من أوسع أبوابها . فليس لهم نصيب في تشغيل محطات الوقود التي أسميها الكنز الضائع والمرفق المهمل من قبل الجهات الحكومية ... كثير من ملاكها يؤجرها على العمالة التي لا يخفى على المارة كيف سيطروا على هذا الخدمة وحرم ذلك المالك نفسه خيراً كثيراً مقابل أجرة معينة ..

محطاتنا بحاجة إلى سعودة

شعار أتمنى أن تتبناه وسائل الإعلام

أرجو المعذرة فقد خرجت عن الموضوع أعود مرة أخرى مع مسار الرحلة

 

*** *** ***

الجزء الثالث

 من ملطية إلى طرابزون على البحر الأسود

 

خريطة توضح سيرنا نحو الشمال مروراً بمدينة إرزنكان ثم جوموشان ثم طربزون على البحر الأسود

 

مجموعة أبقار تعبر الطريق

 

 

بدأ المناخ يتغير وبالتالي الغطاء النباتي

 

أحد الأنهار الصغيرة على الطريق

 

مجموعة من البدو التركمان مع أغنامهم

 

ظهور المزارع قبل وصولنا إلى إرزنكان

 

صورة عامة من إرزنكان

 

إحدى المناطق الرعوية على الطريق

 

 

بدأت التضاريس تزداد في الارتفاع

 

صورة من الطريق إلى جوموشان

 

إحدى القلاع القديمة قرب مدينة جوموشان

 

صورة لجانب الطريق بعد خروجنا من جوموشان

 

 

محدثكم  على أحد الجسور الخشبة فوق إحدى الجداول

أدركنا الليل قبل وصولنا طربزون بحوالي 80كم حيث سرنا في صعود عبر الجبال حتى بلغنا ارتفاعاً زاد عن 2000م فوق مستوى سطح البحر ... وكان الجو شديد البرودة والضباب حتى أننا أصبحنا نسير بسرعة التشغيل إلى أن وصلنا إلى استراحة على الطريق تناولنا بها وجبة عشاء ساخنة ... وعند خروجنا منها سألنا أحدهم بالإشارة عن وجود نزل أو فندق قريب .. فما كان منه إلا أن أومئ لنا اتبعوني ... سار بنا عبر طريق فرعي في وسط الضباب نحو قرية تبعد حوالي 3كم عن الطريق الرئيس ... إلى فندق جميل في منطقة صدمنا بها وسحرنا بجمالها في الصباح ... وكان سعر الفندق حوالي 110 ريالات فقط.

أما القرية فهي قرية مشهورة في الشتاء بالتزلج على الجليد قرية ZIGANA انظر الخريطة

 

نسخة من الخريطة السابقة

 

لافتة القرية على الطريق صورتها عن خروجنا من القرية اليوم التالي

 

أترككم مع الصور

الفندق في القرية الريفية

 

محدثكم نهاية الرحلة معلقاً عظمة الله تتجلى في خلقه

 

أبو هشام في حيرة من أمره متأملاً في هذا الجمال الذي حباه الله لهذه الأرض

 

 

 

 

عظمة الله تتجلى في خلقه

 

أشجار مخروطية يجري في وسطها جدول عذب

 

من تلك القرية بقي عن طربزون حوالي 60كم

أترككم مع هذه الصور في الطريق إلى طرابزون

 

 

 

 

 

سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضاء نفسه ومداد كلماته

 

أحد الأنفاق بطول يزيد عن 3كم

 

أحد الجداول الصغيرة إلى جانب الطريق

 

اخضرت أعيينا ونحن نسير نحو طربزون

 

نهر صغير يخترق مدينة MACKA

 

وصلنا بحمد الله إلى مدينة طربزون تلك المدينة الجميلة السنية المحافظة . المدينة التي تتمتع بطيبة أهلها وجمالها وروعة جوها مدينة لا يمكن وصفها كسائر المدن التركية على البحر الأسود ... سوف ننتقل الآن إلى الجزء التالي الذي سنقطع خلاله ساحل هذا البحر نحو الغرب مارين على العديد من المدن بطول زاد عن 1400كم في جنة من جنا الأرض ...

 

طربزون مدينة راقية شمالها البحر وخلفها الجبال الخضراء

 

 

 

شوارع فسيحة مخدومة بلافتات تحمل اللغة التركية والإنجليزية

 

*** *** ***

الجزء الرابع

 ساحل البحر الأسود من الشرق إلى الغرب

مكثنا في المدينة ما شاء الله أن نكث ثم توجهنا نحو الغرب محاذين البحر عبر الطريق السريع الرئيس الذي يربط مدن البحر الأسود مع بعضها ... وهو طريق مشيد وفق معاير راقية ورصف ممتاز ... نصل من خلاله مدن كثيرة أهمها جيرسون و أوردو و أونيه و سمسون وسينوب ... انظر الخريطة

 

 

خريطة السير السابقة

أترككم مع الصور التالية

 

تنتشر بفضل الله المساجد على طول الطريق وفي كل القرى والمدن ... وهي مميزة بمآذنها العالية التي تصدح بذكر الحق سبحانه وتعالى

 

 

بعض من نمط العمران في مدينة جيرسون الساحلية

وبالمناسبة سمي البحر الأسود بهذا الاسم لغلبة اللون الأسود على مياهه بدل الأزرق والسبب راجع إلى انعكاس صورة الجبال والخضرة عليها في مياهه قرب الشواطئ

من الطريق صورة للساحل قبيل وصولنا لمدينة أوردو

 

أحد المساجد التي يتم ترميمها

 

على الطريق مطعم ومقهى يطل على البحر يفصل بينه وبين الجبال الخضراء طريق السيارات

 

 

أحد مرافئ السفن العملاقة ومصانعها على البحر الأسود

 

نواصل طريقنا مارين بقرى صغيرة جميلة وأنيقة المساكن

 

 

توقفنا مراراً وتكراراً على شواطئ الأسود تلك الشواطئ النظيفة والجميلة

 

 

مدينة أونيه كما تبدو من هذا المرفأ

 

مجموعة من الشباب القادمين للنزهة فرحوا كثيراً عندما علموا أننا من السعودية ...

لا يعرفون لغة غير لغتهم ... أسفنا لما علمناه من أحدهم يتحدث الإنجليزية بركاكة أن اللغة العربية لا تدرس في مناهجهم ولا حتى الإنجليزية ... رغم أنهم شعب مسلم كانوا يوماً قلب دولة الإسلام

 

جلسنا في إحدى الاستراحات الجميلة على البحر للراحة

 

محدثكم يقول لكم الأسعار بعيداً عن الشريط السياحي طبيعية ومعقولة فحافظوا على أموالكم

 

أبو هشام مبتسماً ومنتعشاً أثناء تبادل الحديث شمال الدولة العثمانية

 

أسعد كثيراً عندما أرى الحطب في السفر

 

قرية صغير قبيل وصولنا إلى سامسون ونشاهد مئذنة المسجد ترتفع من بين البيوت

 

       من الأشياء الطريفة أن زميلي أبو هشام أصابه -حرقان- ألم في الصدر بسبب إكثاره من شرب القهوة  فاحتاج إلى حليب ليخفف ألمه فتوقفنا في قرية صغيرة جميلة على البحر .. ونزل ليشتري حليباً من الدكان ... ولم يكن معه شيء من العملة التركية ... فأخرج 100 دولار لصاحب الدكان ليصرفها ويدفع إليه ... فالدولار واليورو تستعمل في تركيا ... لكن صاحب المحل اعتذر ورفض صرف 100 دولار لشراء علبة حليب .... أثناء الجدال بينهما شاهدت الموقف امرأة تركية معها ابنتها ... والكل لا يعرف لغة الآخر ... فما كان منها إلا أن رمت للبائع قيمة الحليب وخرجت ... وفهم أبو هشام أن المرأة دفعت عنه المبلغ ... ولم تترك فرصة لمناقشتها أو حتى شكرها ... وعندما عاد أبو هشام إلي وأنا أنتظره بالسيارة .... قال لي انظر إلى تلك المرأة وإياك أن يصيبها مكروه من أحد حتى تصل بيتها. فقلت له لم ؟ قال هي أمي من الرضاعة.

    لم نبتعد كثيراً عن تلك القرية ... توقفنا إلى جانب البحر وأخرجنا أمتعتنا وتناولنا عشائنا ثم ذهبنا في نوم عميق مع أمواج البحر إلى الفجر

 

قضينا ليلتنا على شاطئ البحر الأسود قرب قرية صغيرة جميلة

 

صورة للقرية التي تقع بين الجبال والبحر الصباح الباكر

 

واصلنا بعد ذلك سيرنا نحو الغرب في طريق جميل بل غاية في الجمال والإبداع الذي أودعه الله في هذه الأرض  ... سأترككم مع الصور وبعض التعليق إن وجد ونحن نسير نحو مدينة سينوب وما بعدها ..

 

 

 

 

تسخين المياه بواسطة الطاقة الحرارية الشمسية

 

إحدى القرى الصغيرة على الطريق

 

صورة عفوية تظهر كيف أن النساء يلبسن الحجاب الشرعي في عفة وحشمة

 

لن تجد قرية بدون مئذنة

 

ما زال البحر عن يمينك والأشجار عن يسارك

 

كشك صغير لبيع الشاي على مطل جميل مرتفع نحو البحر

 

تارة نسير جانب البحر وتارة يرتفع الطريق فنسير بين الغابات الجميلة

 

 

 

عظمة الله تتجلى في خلقه من على ارتفاع يزيد عن 600م نقف على البحر من أعلى

 

في الغابة الخضراء عالم من الحياة أيضاً

 

مصب أحد الأنهار في البحر

 

حتى عشاق الورد يجدون ما يعشقون

 

سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضاء نفسه ومداد كلماته

 

 

 

 

 

الصور السابقة أخذت على الطريق بين مدينة سينوب وبارتين

 

خريطة للجزء الذي نسير فيه خلال الرحلة الآن توضح مواقع المدن المصاحبة

 

صورة لإحدى معدات الصيانة على الطريق

 

منزل جميل وبسيط في عزلة عن الضجيج فاتح نوافذه نحو البحر

 

إحدى الدوائر الحكومية ويظهر نمط العمران حديثاً

 

 

بارتين كما تبدو من أعلى الطريق قبيل الوصول إليها

 

صورة للجهة المعاكسة للبحر

 

مازال محرك هذه السيارة يعمل والله المستعان

 

جانب من الطريق

*** *** ***

الجزء الخامس

 من سواحل الأسود إلى القسطنطينية

 

خريطة توضح مسار الرحلة

     سرنا حتى قبيل وصولنا مدينة زونقولوداك انعطفنا يساراً تاركين خلفنا البحر الأسود لنتجه نحو الطريق السريع الذي يصل بين أنقرة وإسطنبول ثم سرنا عبر الطريق السريع مروراً ببحر مرمره إلى مدينة القسطنطينية ( إسلام بول ) المعروفة حالياً بإسطنبول. والتي كانت مركز دولة الإسلام.

وأترككم مع بعض الصور

مفترق طرق

 

الطريق باتجاه الخط السريع

 

 

إحدى محطات الوقود على الطريق

 

أحد مرافق المحطة

 

صورة من الطريق السريع

 

صورة لبحر مرمره قبيل وصولنا إلى اسطنبول

 

إحدى وسائل النقل العام تشبه القطار

 

 

صورتين توضح شيء من مشاريع الإسكان التي تميزت بها تركيا

 

خريطة توضح موقع اسطنبول وأهم المعالم الطبيعية والجغرافية حولها

 

صورة عامة  من اسطنبول

 

 

 

الجسر المعلق الذي يربط القسم الآسيوي بالأوربي

 

 

صورة لمضيق البوسفور من فوق الجسر

 

منطقة تحصيل الرسوم على الجسر ... لم ندفع الرسوم لأسباب غير معروفة

 

مسجد أيا صوفيا وخلفه الشهير بالمسجد الأزرق ...

والجدير بالذكر أن هذا المسجد صار مزاراً للسياح مع الأسف الشديد ... ولا شك أنه يعتبر من المعالم الإسلامية في تركيا رغم كونه حول من كنيسة إلى مسجد أو العكس

 

من زاوية أخرى

 

صورة ليلية لأيا صوفيا والمسجد الأزرق نحو اليمين

*** *** ***

الجزء السادس

 اختراق الهضبة إلى كابدوقيا العجيبة

   بعد أن قضينا وقتاً كافياً نتجول في الجزء الأوربي من تركيا عدنا متجهين نحو العاصمة أنقرة ... وقد مررنا بها نحو الشرق عبر الطريق الدائري تلافياً دخولها قاصدين وجهتنا التالية والتي تقع في وسط البلاد وهي مدينة تاريخية قديمة تقبع في وسط وادي بإقليم نيفشاهير جبال منحوتة ... وهذه المدينة فريدة من نوعها حيث المنازل منحوتة في الكتل الجبلية ... ويرجع عمرها إلى أكثر من 2000 سنة كما ذكر لنا ذلك وقد تعجبنا كثيراً منها ... سأترككم مع الصور والقليل من التعليق

 

خريطة توضح خطة السير في المرحلة الأخيرة من الرحلة

 

قبيل وصولنا إلى نيفشاهير ... مررنا بهذا النهر وسط الأراضي شبه الصحراوية بقرية جولشهير

 

حيث مررنا بنحوت حجرية قرب النهر في طريق فرعي سلكناه لكي نلقي نظرة على النهر ... حيث فوجئنا بها والتقطنا لها هذه الصور

 

 

 

نحتت هذه الجبال على ضفاف النهر غرفاً ومنازلا من طابق وطابقين

 

 

 

صورة للنهر من الطابق العلوي

 

هناك المزيد من البيوت المنحوتة نحو الداخل لا تصلها السيارة

 

 

 

هذه المنطقة مررنا بها صدفة قبل وصولنا إلى كبدوقيا "نيفشاهير"

 

وعندما وصلنا إلى كبدوقيا التي تبعد عن ذلك المواقع حوالي 20كم ... تبين لنا أمر آخر أن تلك المنازل جزء وامتداد لمدينة عظيمة من النحت والكهوف في وسط وادي فسيح يمتد من الجنوب نحو الشمال الغربي ....  ولعل الصور التالية توضح شيء مما رأيناه للقارئ

 

ربما يعتقد البعض أن هذه الصورة رسم من الخيال .. إلا أنها منازل منحوتة في هذه القموع من الصخور الصلبة في طول الوادي

 

 

 

منذ زمن بعيد حول الجبل إلى قلعة من المنازل والغرف

 

 

 

 

سبحان الله العظيم

 

     سرنا في هذا الوادي أكثر من 10كم وما انقطعت هذه المشاهد العجيبة ... حتى وصلنا إلى المدينة الجديدة التي قامت وسط هذه المدينة الحجرية القديمة ... وقد دخلنا بعض تلك المنازل وصورتها من الداخل وعجبت لما رأيت فهناك غرف تحتية بها نوافذ ثم درج يصعد لغرفة في الأعلى وهكذا ... وكل ذلك ليس في جبال رملية أو هشة بل في جبال من كتل صخرية صلبة أشد صلابة مما رأيته في مدائن صالح والبتراء.

     كنت أصور بكاميرا  الفيديو وكان القرآن يتلى من مسجل السيارة ... فسمعت صوته امرأة مسنة فهرعت إلي .... وفاجأتني حيث تتكلم الإنجليزية من خلال احتكاكها بالسياح بقولها تعال إلى بيتنا فأنت من عربستان ... وفعلاً ذهبت معها وأحسنت استقبالي .. وأخبرتني أن اسمها فاطمة وأنها تتمنى زيارة مكة والمدينة ... وطلبت مني أن أصور بيتها من الداخل لعلمها بأن ذلك سيعجبني ... قدمت لها هدية متواضعة ... وأخذت تدعو لي عندما غادرت منزلها الحجري الجميل ... بارك الله فيها وأسعدها وبارك في ابنها الصغير وزوجها المسن. والحمد لله على ما نحن فيه من نعم عظيمة ظاهرة وباطنه

 

 

فاطمة التي دعتني إلى زيارة بيتها الحجري

 

صورة لبيتها من الخارج

 

 

صورة لبيتها من الداخل

 

مخازن خارجية لبعض الأمتعة

 

بيت جيران فاطمة وهو مأهول بالسكان ويتكون من عدة أدوار ... كتلة جبلية فارغة من الداخل

 

مسلات جبلية في بطن الوادي على امتداد الكيلومترات نحتت منازل ومساكن بعضها هجر وبعضها مازال

 

 

اندمج القديم بالحديث وسيزول الحديث عاجلاً ويزداد القديم قدماً

 

عظمة الله تتجلى في خلقه

 

 

سبحان الله العظيم

*** *** ***

الجزء السابع

 من كابدوقيا إلى القلب الزراعي

 بعد أن رأينا ما صنعه الإنسان عبر مر التاريخ ... ننتقل إلى القلب الزراعي فقد رأيت أن أترك الطريق الرئيسة وأسلك طرق فرعية نخترق خلالها مناطق لا يمر بها المسافر وقل ما يمر بها أحد من غير أهلها لنرى حقيقة العمق التركي في المناطق الزراعية ومن خلال هذا الجزء أعرض لكم صوراً تغني عن الحديث الطويل أترككم معها وبالله التوفيق.

 

خريطة توضح المنطقة الزراعية المعزولة التي اتجهنا نحوها واخترقناها مرورا نحو كرمان

 

سرنا عبر طريق جميل جداً وشبه مهجور من السيارات ففي خلال يوم كامل لم تصادفنا سوى بضع سيارات ومحراثين أو ثلاثة ... أترككم مع الصور مع الاختصار

 

موسم حصاد القمح ...ومنظر جميل للأرض بعد أن غدت صفراء اللون

 

 

مزارعان يعملان في مزرعتهما

 

 

انقسمت الطريق وأرض خالية وسكون عجيب وانشراح للنفس ومد للبصر ليس له مثيل

 

عشرات الكيلومترات ونحن نسير في أرض أشبه ما توصف بسهول القمح في وسط أمريكا

 

قرية زراعية تطل من بعيد

 

 

 

 

منازل بعض المزارعين

 

إحدى آلات الزراعة ... الحراثة

 

حتى في المناطق النائية تبقى محطات الوقود راقية

 

مزارع يسقي غنمه وعلى الله رزقه

 

مجموعة أبقار ترعى في احد الحقول

 

إحدى القرى الزراعية المطلة على بحيرة وسط التلال

 

 

تغير اللون  بعد أن خرجنا من نطاق القمح  حيث ظهور محاصيل أخرى

 

 

طفل زراعي يلعب بربط حبل إلى جانب الطريق ويشده أمام السيارة

 

لا يوجد مكان شاغر للركوب

 

صديق القرويين المزارع الأصيل الذي غاب عن كثير من المزارع هذا البوم

ما أن خرجنا من تلك المناطق الزراعية على امتداد زاد عن 200كم حتى عادت الغابات والأنهار من جديد ... وهذه بعض الصور أثناء عودتنا للخروج من هضبة الأنضول

 

مجموعة أخشاب تقطع من الغابة

 

ثم تنقل في شاحنات إلى مصانع الخشب

 

 

أحد الأنهار التي توقفنا عندها والتي يسحرك جمالها والتي قليلاً ما نراها في غير أفلام الهنود الحمر

 

 

إلى هنا وعند هذا الجدول وقبل غروب الشمس تنتهي رحلتي معكم في هضبة الأنضول

 

*    *    *

أخوكم حمد العسكر يقول لكم عظمة الله تتجلى في خلقه ومع أمتع الأوقات وأسعد اللحظات

اللهم اغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

ولكل من طال انتظاره على تأخيري عرض هذه الرحلة سأقوم بعرض رحلتين خلال الأيام القادمة هي في طور فرز الصور وإعادة التحجيم  قريباً جداً بإذن الله

لبنان رحلة مع مدن التاريخ إلى حدود إسرائيل

البحر الميت رحلة تحت مستوى سطح البحر