بسم الله الرحمن الرحيم

" فيتنام " عالم غامض من الطبيعة والجمال

 

الجولة الثانية

خليج هالونج الساحر

     خليج هالونج .. واحد من أجمل وأغرب الخلجان في العالم ، يقع  شرقا من عاصمة فيتنام هانوي، يسحر الناظر بجماله وغرابته ومنظره الفريد الذي تزينه جبال الحجارة الكلسية الناهضة من المياه الزرقاء.  ويقع خليج هالونغ في شمال شرق فيتنام يحده من الشمال الصين ويحده من الغرب والجنوب الغربي جزيرة كات. يمتد ساحل الخليج بطول 120 كيلومترا وتبلغ مساحته حوالي 1553 كيلومترا مربعا، به أكثر من 2000 جزيرة صغيرة ، أكثرها يتكون من جبال الحجارة الكلسية.

    هذا الخليج يحفر صورة لا تنسى في ذهن الزائر والناظر إليه ... يجعلك تتأمله وكانه شيء من الخيال يسحر العقل ويبهر الفكر ... سبحان من أبدع كل شيء وأحسن خلقه.

 

     مهما قلت من كلام أو تعبير فإني عاجز عن وصف ما شاهدته وقاصر عن نقل ما شعرت به في هذا المكان الذي لا يمكن القول عنه سوى أنه من الخيال وسحر الجمال وعظيم الخلق ... فسبحان من أبدعه ويسر لنا الوصول إليه والتأمل والتفكر في عظيم صنعه

  

      توجهنا في الصباح الباكر أنا والصديق حمد العمار نحو الخليج قادمين من العاصمة عبر الطريق الرئيس الذي يربط العاصمة بالساحل الشرقي.. وكنا قد حجزنا فندقاً عائماً يومين للتجوال في هذا المكان الساحر .. وهذا الفندق عبارة عن باخرة مزودة بكل ما يحتاجه المرء من غرف نوم ومطعم ووجبات ومكان للاسترخاء وغيره ،،، وهناك العديد من الشركات السياحية التي تقدم جولات بحرية في هذا الخليج ...

     يتخلل تلك الجولة بعض البرامج الرائعه مثل زيارة الكهوف العجيبة والتوقف عند بعض الجزر ذات الشواطئ الجميلة وجولات بقوارب الكاياك .. وغيرها ، وكلها مشمولة ضمن سعر حجز الباخرة..

 

اترككم الآن مع الصور والتعليق أسفل كل صورة فإلى هناك

 

صورة لواحدة من السفن السياحية التي تجوب هذا الخليج خلال عدة أيام

 

الطريق من العاصمة هانوي إلى الساحل الشرقي "خليج هالونج"  طريق سريع ومخدوم

 

يتخلل الطريق تقاطع طرق وأنهار عدة

 

 

المياه تنتشر في كل مكان ... حيث موسم الأمطار في أوجه

 

القبعة الفيتنامية تقليد أصيلة للزي المحلي

 

في الطريق قبل وصول الخليج توقفنا عند هذه الاستراحة التي وفرت كل ما يحتاج إليه المار

 

مكان أعد للصلاة في الاستراحة

 

قبل وصول خليج هالونج نقطة تحصيل رسوم الطريق .. رسم رمزي

 

 

 

المنطقة السكنية حول مركز الخليج تعج بالفنادق والمباني الحديثة

 

الفنادق على الشاطئ رخيصة جداً بعكس الفنادق العائمة "البواخر"

 

عند وصولنا أعدت للزوار مراكب صغيرة تقلهم إلى مراكب الرحلة

 

      والجدير بالذكر هناك ترحيب واهتمام بالسياحة والسياح ... فقد عجبنا من الخدمة التي تقدمها تلك الشركات .. حيث اتصلوا بنا ونحن في العاصمة قبل يوم من موعدنا معهم وطلبوا تزويدهم بمقر إقامتنا ... ولم نعلم ما غايتهم إلا صبيحة اليوم الذي أردنا أن نتوجه فيه إليهم، حيث فوجئنا بمرشد خاص بهم اتى في باص صغير ليقلنا نحو خليج هالونج الذي يبعد مسافة 140كم عن العاصمة ... فاعتذرنا منهم وأخبرناهم بأننا سنسبقهم بسيارتنا الخاصة.. لذلك أنصح كل من يذهب إلى هذه البلاد أن لا يستعجل في استإجار سيارة خاصة..

     فمعظم الفنادق والشركات السياحية هناك توفر النقل المجاني للعميل من المطار وإليه ومن مكان إقامة لآخر .. او بسعر رمزي. كما يمكن استإجار الدراجة النارية بكل سهولة من أي مكان مقابل 5$ فقط ... بضمانة مقر الإقامة.

 

صورة لإحدى البواخر بعد ركوبنا في واحدة مثلها

 

صورة من زاوية واسعة لمركبنا الذي سيجوب بنا البحر لمدة يومين

 

جانب للبحر من المركب في بداية انطلاقنا

 

من مرافق المركب

 

جلسات خارجية

 

لا تمل عيناك من النظر في جميع الاتجاهات

 

 

سفينة شحن تمر بالقرب منا

 

الشاطئ وتبدو مباني المدينة بعد أن ابتعدنا عنه

 

هناك سفن أخرى أكبر حجما .. وأطول وقتاً ومكوثاً للرحلة في البحر

 

مركز خفر السواحل وتنظيم الملاحة

 

احدى الجزر التي رسونا حول شاطئها بعد ساعات من الانطلاق

 

قارب بائع متجول يمر بالمراكب يبيع بعض المنتجات المحلية والفاكهة والمؤن .. قاربه بيته ومقر إقامته

 

قال تعالى : (( ... وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ))

 

 

 

لقد سخر الله للإنسان طرقاً عدة لكسب الرزق والقوت

 

مطعم المركب الذي يقلنا ... ونشاهد الاطلالة الجميلة من خلال نوافذه

 

     يحوي هذا المركب 18 غرفة نوم ... وكانا عددنا حوالي 14 سائحاً من 9 جنسيات متفرقة ... تعرفنا خلالها على بعضنا البعض ودارت العديد من الأحاديث والمناقشات والمشاركة الجماعية ... التي اضفت جوا على الرحلة

 

 

منظر الجبال يزيد المكان روعة وجمال

 

 

الشاعر حمد العمار مستمتعا بالمناظر من حوله

 

 

 

باعة متجولين عند توقفنا لزيارة أحد الكهوف الكبيرة في إحدى الجزر

 

 

 

مسار خشبي أعد كطريق للوصول إلى الكهف

 

مدخل الكهف

 

الكهف من الداخل كبير جداً لا يمكن تصور حجمه وكثرة ممراته

 

صخور كلسية

 

أحد الممرات

 

مجموعة من السياح تلتقط الصور في جانب من جوانب الكهف

 

إطلالة من مخرج الكهف نحو مياه الخليج

 

هناك يرسو مركبنا في انتظارنا

 

عظمة الله تتجلى في خلقه

للحصول على الصورة السابقة خلفية يمكنك فتحها بالضغط هنا

 

في الليل رسى مركبنا بالقرب من المراكب الأخرى ومسلات التلال الصخرية من حولنا لنبدأ ليلة فريدة من نوعها

ساحرة بجوها الهادئ الجميل ... حيث يطيب لنا تبادل أطراف الحديث .. وسماع أعذب القصائد والأبيات

 

في الصباح الباكر قبيل انطلاق البواخر

 

كان لنا موعد مع ركوب قوارب الكاياك للتجول حول تلك الأشكال التضاريسية الجميلة

 

رحلة الكياك جميلة وممتعة لكنها تحتاج إلى لياقة مناسبة للتجديف

 

محدثكم والزميل حمد العمار أثناء رحلة التجديف الطويلة

 

قارب الكاياك ما يميزه عن غيره سرعته بقليل من التجديف

 

هذه الشواهد والكتل الصخرية تعطي هدوء للمكان حيث تمنع ظهور الأمواج الكبيرة

 

الكل يجدف نحو هذا المنظر الطبيعي العجيب

 

ممر مائي داخل أحد الكتل الصخرية نحو الطرف الآخر ... مشهد يتكرر كثيرا في تلك الجبال والتلال الصخرية

 

تسير السفن بحذر من خلال هذه الكتل

 

المياه عميقة وباردة في فصل الشتاء

 

توقفنا للنزول إلى أحد الشواطئ قرب جزيرة صخرية صغيرة تعج بالحياة الطبيعية

 

تسير وسط هذه المنطقة البحرية الفريدة ساعات طويلة بين كتل صخرية ومياه مترامية الأطراف وكأن لا نهاية لها

حيث يخالجك شعور بأنك تعيش في عالم خيالي لا يصدق

 

لن تمل هذه المشاهد الجميلة

 

حيث لا مكان للسيارات والمنازل الثابته في مرمى بصرك من كل الجهات

 

أجمل تحية مني لكم من سطح سفينتنا الرائعه في خليج هالونج الجميل

 

 

    السكان المحليين يأتون من أماكن بعيده بقواربهم التي تعتبر مساكن متنقلة لهم يقضون فيها أوقاتا طويلة .. يعرضون بعض السلع والمنتجات المحلية على السياح، ويتبادلوا التجارة فيما بينهم ... فالبعض منهم يسكنون جزرا بعيدة وآخرين يأتون من الشواطئ الفيتنامية

 

منظر بديع يعكس زرقة السماء ويحكي عظمة خالقه          خلفية

 

تزداد الممرات الضيقة كلما اقتربنا من المسلات الصخرية، وتزداد معها غرابة المكان وجماله

 

سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضاء نفسه ومداد كلماته

 

بعيدا عن الفن والطرب صورة عفوية من غرفة الربان يلطقتها ابن عمار  لمحدثكم أثناء رحلة العودة لشواطئ فيتنام

 

* * *

يمكنك مشاهدة مقطع فيديو من المنطقة من خلال الضغط على الرابط التالي

خليج هالونج

 

إلى هنا أكتفي بعرض ما سبق في الجولة الثانية ونصل إلى نهايتها لننتقل وإياكم إلى الجولة الثالثة في

رحلتي مع الشاعر ابن عمار في بلاد الفيتنام

 

الجولة الثالثة

حقول الأرز في "تام كوك" Tam Coc

 

 

سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته

اللهم أغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

 

اضغط هنا للعودة إلى صفحة الموقع الرئيسة