الجزء الثاني عشر

أهلاً وسهلاً بكم مع أخوكم حمد العسكر في الجزء الثاني عشر من رحلته في جبال الأنديز

 

( الأكوادور... مدينة غواياكيل  Guayaquil )

 

         بسم الله أبدأ ... سوف أتحدث عن هذه المدينة بمعلومات مقتضبة رئيسة ...

مدينة غواياكيل Guayaquil هي أكبر مدن البلاد وأكثرها سكاناً بلا منازع ، حيث يبلغ سكانها حوالي 3.1 مليون نسمة مع توابعها ، و 2.3 مليون في المدينة وحدها.

اسمها الرسمي سانتياغو دي غواياكيل ... وتقع على الضفة الغربية من نهر غواياس الذي يصب في المحيط الهادي في خليج غواياكيل.

تأسست المدينة في العام 1538م .. وقد تعرضت لعمليات قرصنة كثيرة من قراصنة البحر في فترات متتابعة وتعتبر اليوم المدينة التجارية للبلاد بها الكثير من المعالم السياحية ومطار دولي وهي من أجمل المدن وأكثرها ترتيباً وتنظيماً ... جوها وإن كان يفترض أن يكون استوائيا إلا أنه يتأثر بعوامل كثيرة جعلته أقرب إلى الاعتدال. حيث درجات الحرارة تتراوح بين 20 - 31 درجة مئوية طوال العام ... وتكثر سقوط الأمطار عليها خلال السنة.

يعتمد اقتصادها على التجارة بشكل كبير ثم الزراعة والأعمال الأخرى التي تديرها المؤسسات الصغيرة والكبيرة ... تبلغ نسبة البطالة فيها حوالي 11% تقريباً.

يتوفر فيها الأكل البحري بشكل كبير ويحب أهلها أكل الموز المقلي مع الجبنة المهروسة !!

أقمت في هذه المدينة ليلتين قبل أن أخرج منها في رحلة جوية نحو جزر الجلاباجوس ... لأعود إليها بعد 3 أيام أخرى.

 

أترككم مع بعض الصور والتعليق أسفلها من تلك المدينة

 

مخطط سير الرحلة في الأكوادور

 

مدينة غواياكيل Guayaquil

 

 في الطريق قبيل دخول المدينة واحدة من نقاط انتظار النقل المنتشرة على طوال الطرق في البلاد

 

إحدى الصالات التجارية في بداية دخولي المدينة

 

عربات تك تك التي تنتشر في كل أنحاء الأكوادور

 

أحد معارض السيارات المستعملة على جانب الطريق

 

محل بيع المظلات البلاستيكية وأغراض الرحلات

 

منظر عام من الشارع الرئيسي نحو الجسر على نهر غواياس

 

شاحنة تفريغ وقود

 

نحن الآن على جسر نهر غواياس والذي يزيد طوله عن الكيلومترين

 

حديثاً يبنى المسار المرادف توسعة للطريق

 

رافعة عملاقة وتقنية حديثة تستخدم في البناء

 

محل بيع شيء من التراث الأسباني ... كعجلات عربات الخيل

 

     أخذت جولة قصيرة في المدينة ... ثم توجهت للفندق الذي كنت قد حجزته مسبقاً ودفعت أجره قبل السفر ... لأنفض عني عناء ذلك اليوم الذي كان سببه الزحام في المدينة ...

وبالمناسبة نسيت أن أتحدث عن الفنادق والسكن ... ولعلي أجعل من هذه الوقفة فرصة لذلك ..

   قبل أن أعزم على السفر لتلك البلاد كنت قد رسمت خطة سير بالتوقيت والتاريخ التزمت بها قدر الإمكان .. ومن تلك الخطة حجوزاتي الخاصة بإقامتي ... والتي كنت قد حجزتها عن طريق الموقع الذي ساعدني كثيراً وقد ذكرته في الجزء الأول ... وكانت معظم الفنادق أو الموتيلات ... من فئة 3 - 4 نجوم وأحياناً 5 وأحياناً غير مصنفة ... وكان السعر مناسباً جداً قل ما تجاوز 40$ ... بل كانت البعض منها أقل من 25$ وهي عالية الجودة والخدمات.

وسأعرض لكم الفندق الذي أقمت فيه في هذه المدينة كمثال وسط للسكن والقامة .. وقد كان سعره لليلة الواحدة 31$ شاملاً وجبة إفطار وغسيل الملابس مجاني والانترنت مجاني لا سلكي  ... وهذه بعض الصور لذلك الفندق .

 

الخنفساء بعد كثرة العناء تقف جوار الفندق في مدينة غواياكيل

 

 وهذه صور لبعض مرافق الفندق

جزء من مقدمة الفندق "الصالة" استخدام الانترنت مجاني على الجهاز والشبكة اللاسلكية

الانترنت متوفر في جميع أنحاء البلاد حتى في القرى والبلدات الصغيرة

 

صالة الاستقبال

 

جلسة خاصة قرب الغرفة

 

ممرات الفندق نحو الغرف

 

محدثكم داخل الغرفة

 

 

     في اليوم التالي بعد أن قضيت ليلتي الأولى لم أشأ أن أقود وسط الزحام فطلبت من الفندق توفير سيارة أجرة بسائقها أتجول في المدينة .. وبالفعل وجدته في الانتظار صباحا بكراً ..  كان يجيد شيء من الإنجليزية .. فذهبنا في جولة طوال النهار نشاهد أرجاء المدينة. فإلى هناك من خلال بعض الصور.

 

صورة من الجزء المكتظ القديم في المدينة

طلبت من السائق أن يصعد بي أعلى مكان وسط المدينة

منطقة مرتفعة نصب عليها تمثال لأحد رجالات تاريخيهم الدينيين

 

أخذت عدة صور من جميع الاتجاهات للمدينة من علو مناسب

المدينة كما تبدو من أعلى منطقة حول التمثال الجهة الجنوبية

 

صورة أكثر عرضاً تظهر امتداد العمران لمسافات كبيرة

 

الجهة الشمالية الغربية وتظهر بها الحلبة الرياضية

 

صورة مقربة للحلبة

 

نحو الشمال صورة تظهر جزء من المطار ومدرج الطائرات

 

صورة نحو الشمال تظهر بعض الأحياء وجزء من المطار

 

نحو الشمال الشرقي جزء من المدينة ونهر غواياس ونشاهد الجسر الذي عبرناه عليه

 

صورة مقربة توضح الطريق الرئيس وجزيرة صغيرة في طرف النهر والجسر الآخر نحو المدينة

 

بعض أبراج الاتصال تزاحمت على المرتفع للتغطية

 

محدثكم من موقع التصوير بعد أن التقط له السائق هذه الصورة

 

صورة ناحية الشرق من المدينة ويظهر نهر غواياس وخلفه منطقة سافانا خضراء

 

جولة في قلب المدينة النابض

الشوارع ذات اتجاه واحد

 

إحدى الكنائس القديمة التي أعيد ترميمها

 

من المباني القديمة معاد ترميمه

 

كاتدرائية متروبوليتانا دي غواياكيل في وسط المدينة

 

تمثال أمام الكاتدرائية

 

كاتدرائية متروبوليتانا قديمة أعيد بنائها وترميمها عدة مرات

 

حمامة جميلة تبحث عن قوت يومها في الحديقة العامة أمام المتروبوليتانا

 

الإغوانا أحد الزواحف النادرة جلب من جزر الجلاباجوس يتمشى في الحديقة مستفيداً مما يرميه الناس من طعام

 

من المباني القديمة

 

أخرى حديثة البناء مرتفعة العلو

 

أحد المباني المميزة القريبة من شاطئ النهر غواياس مقابل رصيف ماليكون

 

مشروع ترميم رصيف ماليكون التاريخي الذي بدأ عام 2000م على النهر غواياس

 

مشاهد من الرصيف التاريخي المرمم ( الكورنيش )

مكان جميل لقضاء وقت الفراغ والتجول حيث الخدمات متوفرة بشكل راقي

 

منظر لبعض المنازل على ضفاف النهر

 

الجانب الآخر من الضفاف

 

صورة للنهر نحو جهة الشرق

أكتفي بهذا القدر من الصور ..

من أعلى نق\ة وسط المدينة محدثكم وأخوكم حمد العسكر يتمنى لكم أطيب اللحظات .. وأسعد الأوقات

 

 

أحبائي إلى هنا أنهي الجزء الثاني عشر من رحلتي في جبال الأنديز ... نلتقي بعون الله في الجزء الثالث عشر فإلى هناك

 

نقول دائماً

عظمة الله تتجلى في خلقه

اللهم أغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

 

إلى الجزء الثالث عشر

( إلى جزر الجلاباجوس في المحيط الهادي Galapagos Islands )

جزر القراصنة

اضغط هنا للعودة إلى الصفحة الرئيسة