الجزء الثاني والعشرون

أهلاً وسهلاً بكم مع أخوكم حمد العسكر في الجزء الثاني العشرون من رحلته في جبال الأنديز

 

( جمهورية بيرو ... الطريق من ليما إلى كوسكو 1100كم )

 (خطوط نازكا العجيبة  Nazca Lines )

 

           بسم الله وحده ...   أهلاً بكم .. في هذا الجزء سوف أقلص كثيراً من التفاصيل .. حيث يستلزم الأمر ذلك ... وسوف أركز على أبرز شيء مر بي في طريقٍ طوله 1100كم تقريباً ..

 

مع الخرائط التوضيحية

خريطة البيرو توضح الحدود المجاورة

 

مخطط سير رحلتي في جمهورية البيرو الدائرة الزرقاء توضح موقع خطوط نازكا

 

   خرجت في الصباح الباكر من العاصمة أقود سيارتي الخنفساء من نوع تيرسل .. متوجهاً نحو الجنوب .. مستحثاً السير قدر الإمكان .. فالأرض جرداء صحراوية قاحلة .. في كل السهل الساحلي نحو الجنوب .. لذلك لم ألتقط من الطريق إلا القليل من الصور ...

سرت قرابة 400كم حتى وصلت مدينة نازكا Nazca

    ولكن تلك الأرض الجرداء يوجد فيها على امتداد كبير يتجاوز 100 كم قبل وصول مدينة نازكا يوجد آثار من صنع الإنسان حيرة العلماء واختلف في عمرها وكيفية صنعها ... هي خطوط نازكا العملاقة

 

خطوط نازكا العجيبة  Nazca Lines

 

      هي عبارة عن رسم ونقش بشري بحجم كبير جداً على هضبة تمتد لأكثر من 80كم .. رسمت عليها أشكال من صنع الإنسان لأكثر من 70 شكل للطيور والحيوانات وأشكال هندسية عدة .. لم يعرف من رسمها ولا ومتى رسمت ولا سبب ذلك  .. ولكن بعض العلماء يعتقد أنها تعود لأكثر من 1400سنة.

    والواقع أنها مجهولة التاريخ والهوية .. عجيبة في أمرها وفي أمر من رسمها .. فهي لا ترى لمن يسير على الأرض .. لذلك هي لم تعرف منذ رسمها حتى وقت قريب حيث الطائرة عندما حلقت هناك عام 1930م. والعجيب في أمرها أنها رسمت بأحجام كبيرة بلغ طول بعضها أكثر من 200م .. مما طرح أسئلة كبيرة حيرة العلماء.

معظم تلك الرسوم كانت رسم لطائر الطنان والعناكب والقرود والسمك والدلافين و اللاما والسحالي وغيرها.

 

أترككم مع الصور فإلى هناك..

صورة للطريق من ليما إلى نازكا .. ونلاحظ الأرض الصحراوية القاحلة

 

في الطريق إحدى المدن الصغيرة Guadlupe

 

جانب أخرى من الصحراء بعد مسافة 270كم جنوب العاصمة

 

صورة للصحراء ...  لا أثر لنبات أو ماء

 

قبيل وصولي لمدينة نازكا بحوالي ساعة هذا أحد الرسوم العجيبة على سطح الأرض

 

قرية صغيرة مبعثرة قبل الوصول لنازكا

 

    في نازكا بعد أن استأجرت لي غرفة في أحد الفنادق توجهت إلى مكتب شركة سياحية .. يقوم برحلات في طائرات صغيرة فوق منطقة الخطوط العجيبة ليتسنى لي رؤيتها بوضوح من السماء.

 

طائرة ستقلنا فوق منطقة الخطوط في صحراء نازكا

 

صورة بعيد الإقلاع

 

صورة لوادي قرب مدينة نازكا

 

بعض الصور لتلك الرسوم

العنكبوت

 

طائر الطنان

 

القرد

 

وجه إنسان على تل

 

    يعتقد البعض من المنظرين أن شعب نازكا القديم كان يرسم هذه الأشكال من جانب ديني فهذه الرسوم موجهة نحو من يعتقدونه إلها لهم أو من يريدون التواصل معه.

وأقول لله الأمر من قبل ومن بعد .. وأياً كان معتقد فئة من الناس ... ففطرة الإنسان تقول له عظمة الله تتجلى في خلقه

ومهما عبد الإنسان غير الله سيجد هذه الأبيات التي أعجبتني كثيراً منطبقة عليه

 

من لم يذوقوا ذكر خلاق السماء ** هم والبهائم في المقام سواء
بل ربمــا فطــن البهيــم لــربه   ** والغافلـون عــن الهــوى بلــهاء
كونوا على هدي الطريق يعزكم ** رب الورى هذا هـــــو الإهداء

 

    وقضيت ليلتي في نازكا .. وفي الصباح الباكر انطلقت نحو الشرق قاصداً مدينة كوسكو القديمة التي تبعد حوالي 600كم عن مدينة نازكا.. ولأن الطريق قاحل وصحراوي سأختصر مباشرة إلى كوسكو .. لأن كل القرى والمدن على الطريق هي صغيرة وزراعية .. ليس فيها ما يميزها أو يلفت النظر ويستدعي الوقوف.

 

أكتفي بهذه الصور من الطريق نحو مدينة كوسكو .. لأختم بها هذا الجزء من الرحلة

 

أحبائي إلى هنا أنهي الجزء الثاني والعشرون من رحلتي في جبال الأنديز ...

نلتقي بعون الله في الجزء الثالث والعشرون فإلى هناك

 

نقول دائماً

عظمة الله تتجلى في خلقه

اللهم أغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

 

إلى الجزء الثالث والعشرون

( مدينة كوسكو Cuzco )

 

اضغط هنا للعودة إلى الصفحة الرئيسة